وقررت المحكمة الإسرائيلية الإبقاء على جلسات محاكمة عهد التميمي ووالدتها سرية.

 

وقال باسم التميمي، والد عهد التميمي إن جلسة اليوم كانت سرية وحضرتها فقط العائلة والمحامون، مشيرا إلى أن "إسرائيل تتستر عن أفعالها عبر جعل جلسة المحاكمة سرية".

 

وأضاف:"المحكمة العسكرية الإسرائيلية لا تريد أن يحضر مراقبون أو إعلاميون المحاكمات"، مؤكدا "نضغط عبر عرائض وعبر الإعلام والمؤسسات الحقوقية الدولية لتحرير عهد من السجن.

 

وتحولت عهد إلى "رمز لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي" بعد شريط فيديو ظهرت فيه وهي تضرب جنديين في قريتها النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

وفي الخامس من الشهر الجاري، أجلت مرة أخرى المحاكمة العسكرية للطفلة الفلسطينية.

 

وكان من المفترض أن تمثل عهد (17 عاما) أمام القضاء في 31 يناير مع والدتها مريم لكن الجلسة أرجئت حتى السادس من الشهر الجاري قبل أن تؤجلها مجددا إلى 13 منه (اليوم)، بحسب ما صرح محاميها والجيش الإسرائيلي.